هجوم على قاعدة عسكرية في كشمير الهندية يودي بحياة 4 اشخاص

قتل جنديان هنديان واثنان من المهاجمين السبت خلال تبادل لإطلاق النار بعدما هاجمت مجموعة يعتقد أنها تضم متمردين قاعدة عسكرية في منطقة جامو في كشمير الهندية، بحسب مسؤولين

وأسفر الهجوم ايضا عن إصابة تسعة أشخاص بينهم نساء وأطفال بعدما اقتحم مسلحون معسكرا للجيش قرب جامو، ثاني أكبر مدينة في المنطقة المتنازع عليها قرب الحدود مع باكستان.

وأفاد بيان للجيش صدر السبت أن “الجيش قتل اثنين من الارهابيين مدججين بالسلاح. استشهد ضابطان وأصيب تسعة آخرون بجروح بينهم خمسة نساء وأطفال”.

وأفاد البيان أن العملية مستمرة حيث لا يزال عدد من المهاجمين داخل المنشأة.

وأكد أن الأسلحة والذخيرة التي عثر عليها بحوزة المهاجمين القتيلين أثبتت ارتباطهما بجماعة جيش محمد التي تتخذ من باكستان مقرا.

وقال قائد شرطة منطقة جامو اس.دي سينغ لوكالة فرانس برس إن الهجوم بدأ قرابة الساعة 4,55 صباحا (23,25 ت غ الجمعة) عندما أطلق وابل من النيران على الحرس قرب الجدار المحيط بالمعسكر.

وأضاف أن “المهاجمين دخلوا لاحقا المعسكر حيث تمت محاصرتهم في إحد أقسامه”.

وأظهرت مشاهد متلفزة مروحية تحلق فوق موقع الاشتباكات فيما تحرك الجنود إلى داخل القاعدة بعربات مدرعة.

وأكد مسؤولون أنه تم إجلاء كثير من الأشخاص من جناح عائلات الجنود قبل أن تبدأ قوات النخبة عملية للرد على المهاجمين. ولم يتضح عدد المهاجمين أو جنسياتهم.

وتعد جامو الواقعة على سفوح المنطقة الجبلية هادئة نسبيا إلا أنها شهدت مرارا هجمات شنها مسلحون على القواعد العسكرية قرب الحدود مع باكستان.

ويأتي الهجوم بعد شهر فقط من إعلان الهند أنها نفذت “ضربات محددة” على قواعد لمسلحين في الجزء الباكستاني من كشمير ردا على مقتل 19 جنديا في هجوم استهدف قاعدة أخرى في المنطقة المتنازع عليها في سبتمبر 2016.

وتتهم الهند جارتها بإرسال مسلحين عبر الحدود لمهاجمة قواتها، وهو ما تنفيه باكستان.