تحذير أممي من نوايا داعش لتنفيذ اعتداءات دولية

أكد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، فلاديمير فورونكوف، أن خطر الإرهاب تضاعف وانتشر في العقود الأخيرة، محذراً مما تتمتع به قيادات تنظيم داعش المركزية من نفوذ ونوايا لتنفيذ اعتداءات دولية.

وقال فورونكوف، خلال جلسة لمجلس الأمن، الإثنين، إن تنظيم داعش الإرهابي استهدف العديد من محطات الوقود والأهداف الأخرى في ليبيا.

وفيما يتعلق بوجود “داعش” في أفغانستان، أوضح أن التنظيم لديه خلايا من المسلحين في مدن أفغانية عدة، من بينها كابول ولديه معسكرات تدريب.

 

ونبّه وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب إلى أن تنظيم داعش حاول توسيع نطاق عملياته في منطقة آسيا الوسطى، لافتًا إلى أن من نفذوا معظم العمليات في تلك المنطقة من الشباب والنساء

من جانبها، أشارت ميشيل كونينسكس، المديرة التنفيذية للمديرية التنفيذية للجنة مكافحة الإرهاب، إلى أن تنظيم داعش أظهر قدرته على استكشاف تكنولوجيا جديدة من أجل تعزيز قدراته المالية والتنفيذية، مثل العملات الرقمية.

ولفتت كونينسكس إلى أن عملية إعادة الإعمار نتيجة ما تسبب فيه تنظيم داعش من دمار، ستستغرق سنوات عديدة وأموالا طائلة.

وقبل أيام، احتضنت واشنطن اجتماعاً وزارياً للتحالف الدولي للقضاء على تنظيم داعش، برعاية وزارة الخارجية الأمريكية وبمشاركة 77 دولة من الدول الأعضاء في التحالف.

وفي ختام هذا الاجتماع، تحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن تحقيق التحالف إنجازات أهمها التخلص من ٦٠ من قادة داعش، بالإضافة إلى ١٠٠ آخرين من قياداته الفرعية، مشيرا إلى أن القضاء على التنظيم بات وشيكا خاصة بعد تحرير الأراضي واسترجاع مصادر تمويله.