ألمانيا توقف تونسي يشتبه بتورطه في التخطيط لتنفيذ عمل ارهابي

أعلنت النيابة الألمانية توقيف تونسي، الأربعاء، يشتبه في أنه خطط لتنفيذ اعتداء في ألمانيا، وكان ملاحقاً في بلاده للاشتباه بدوره في الهجمات على متحف باردو عام 2015 ومدينة بن قردان في تونس في 2016.

وقالت نيابة هيسن في بيان إن المشتبه به كان ملاحقاً في تونس في إطار “تحقيق حول مشاركته في التخطيط وتنفيذ الاعتداء على متحف باردو في 18 مارس 2015، والهجوم على مدينة بن قردان التونسية الحدودية (مع ليبيا) في مطلع مارس 2016” متهمة هذا الشخص، الذي لم تكشف هويته، والبالغ من العمر 36 عاماً، بأنه يعمل لحساب تنظيم داعش الارهابي.

وكانت الشرطة الألمانية نفذت فجر الأربعاء 50 عملية دهم استهدفت أوساطا متطرفة في منطقة هيسن (غرباً).

وأوضحت نيابة فرانكفورت في بيان أن الشرطة داهمت 54 موقعاً من شقق وقاعات ومساجد في عدد من المدن القريبة من فرانكفورت وأوقفت التونسي بشبهة أنه يقود خلية محلية لتنظيم داعش.

وجرت تعبئة أكثر من ألف شرطي لتنفيذ عمليات الدهم الليلية، على ما أوضح وزير الداخلية في ولاية هيسن بيتر بويت، مشيداً بتفكيك خلية كانت تشكل “خطراً داهماً”.

من جهة أخرى، أوقف 3 أشخاص، أعمارهم 21 و31 و45 عاماً، مساء الثلاثاء، في برلين للاشتباه بأنهم “كانوا يخططون للالتحاق بمناطق حرب” في إشارة على الأرجح إلى سوريا والعراق، وفق ما أفاد متحدث باسم الشرطة المحلية.

وأكدت شرطة برلين أن الموقوفين الثلاثة كانوا يذهبون إلى مسجد سلفي كان يزوره بانتظام التونسي أنيس العامري، منفذ الاعتداء الذي أوقع 12 قتيلا صدما بشاحنة في 19 ديسمبر 2014 في سوق لعيد الميلاد ببرلين.