الهواري: أنظار الليبيين تتجه للدكتور سيف الإسلام القذافي لحل أزمة البلاد

أكد الكاتب الصحفي والباحث المتخصص في الشؤون العربية، رحاب الدين الهوراي، أن أنظار قطاعات واسعة من الليبيين، تتجه نحو الدكتور سيف الإسلام القذافي لحل أزمة ليبيا، لما يتمتع به من قدرة كبيرة على تعبئة الشباب، والشرائح الاجتماعية الأخرى لبناء فضاء جديد لتوافق مجتمعي عبر الحوار، والمصالحة، وانتشال البلاد من حالة الفوضى، والانقسام السياسي، ومكافحة الإرهاب، والهجرة غير الشرعية.

وأضاف، “أنه بعيدا عن الحسابات الضيقة، يرى العديد من المحللين، والمتابعين للشأن الليبي أن عودة الدكتور سيف الإسلام القذافي للنشاط السياسي سوف تخرج البلاد من أتون الفوضى إلى بر الأمان”.

ورأى أن “الانتخابات قد تفتح فصلا جديدا في التاريخ الليبي ليشكل سابقة هي الأولى من نوعها إذا توفرت فيها الشفافية، والمصداقية، واحترام إرادة الشعب الليبي في تقرير مصيره بحرية”.

وبين الهواري وفقا لمصدر قال إنه مقرب من الدكتور سيف الإسلام “إنه (سيف الإسلام) معتكف على توحيد جهود الليبيين في مسار واحد ووضع اللمسات الأخيرة على مشروعه السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي”.

وأشار إلى أن النخب الجديدة التى تبرز على ساحة المشهد السياسي الليبي الان لا تملك الاستعداد اللازم لبناء دولة مدنية عصرية، لافتا إلى أنها “قامت بدور سلبي أثقل كاهل المواطن بشكل مخيف، فتحالفت النخب السياسية عقب 2011، مع المليشيات الإجرامية المسلحة، التي ينتمي بعضها لتيار الإخوان المتأسلمين، والذي يسعى لفرض الرأي بالقوة ويمارس الإرهاب المادي والمعنوي على المواطنين”.