دواء من نوع فريد يصفه الأطباء الكنديون لمرضاهم.. تعرف عليه

بدأ الأطباء في كندا بوصف دواء فريد من نوعه لمرضاهم، وهو زيارة متحف، في سابقة هي الأولى في العالم.

وقالت المديرة العامة لجمعية الأطباء الناطقين بالفرنسية في كندا “نيكول باران” إن الأمر يأتي ضمن مشروع تجريبي هو ثمرة شراكة بين الجمعية ومتحف الفنون الجميلة في مونتريال.

موضحة أن الفكرة تكمن في جعل المرضى المصابين بمشكلات جسدية أو نفسية يستفيدون من الأثر الجيّد للفنون على الصحّة، مثلما هو الحال مع الرياضة.

مشيرة إلى أن هذه المرحلة الأولى من المشروع يشارك فيها نحو مئة طبيب، وتمتد على مدار عام.

ورأت أن في ذلك دليلا على أن الأطباء يؤمنون بجدوى بعض المقاربات العلاجية البديلة، ولا سيما أثر الفنون على الصحّة.

مشبهة هذه الفوائد بتلك الناجمة عن الرياضة، حين يفرز الجسم هرمونات عصبية جيّدة.

وأعربت عن أملها بأن يتّسع نطاق هذه الفكرة.

من جانبها قالت مديرة متحف الفنون الجميلة في مونتريال “ناتالي بونديل” إنهم يذكّرون من يشككون بجدوى هذا المشروع أنه قبل مئة عام فقط كان الاعتقاد السائد أن الرياضة تشوّه جسم الإنسان وتؤدي إلى العقم، أما اليوم فقد صارت علاجا يطلبه الأطباء، والآن صار بإمكان الأطباء أن يصفوا لمرضاهم زيارة المتاحف والمعارض.