فوائد وأضرار القهوة

أكد تقرير لموقع “ذا هيلثي” أنه أنه يجب على الأشخاص المصابين بارتجاع المريء أو متلازمة القولون العصبي أو التهاب المعدة، التقليل من تناول القهوة.

وقال ليزلي لانجفين، مؤلف كتاب المضاد للالتهابات وصحة التغذية، إنه يجب تقليل القهوة للأشخاص الذين يعانون من ارتداد الحمض أو ارتجاع المريء، وهذا يرجع إلى أن الكافيين يقلل الضغط حول العضلة المتواجدة في المريء.

وكشفت دراسة أن القهوة نفسها لا ترتبط دائمًا بزيادة أعراض ارتجاع المريء، ولذلك يجب هؤلاء المرضى الابتعاد عن تناول القهوة لفترة طويلة، ومراقبة الأعراض بعد عدم تناولها، فإذا كانت الحموضة لا تزال مفرطة في الجهاز الهضمي، فيمكنك تناول المشروبات الخالية من الكافيين، أو تناول القهوة بالحليب، لأن الحليب يحتوي على الكالسيوم وعند إضافته للقهوة فأنت تساعد على تقليل الحموضة، كما أن تناول القهوة الباردة لا تشكل خطرا على صحتك، لأنها تكون قليلة الكافيين نتيجة لتعرضها للبرودة.

كما أوضح التقرير أن تناول القهوة على الريق له دور سلبي على الصحة العامة، فيتسب في تخريب ساعتك الداخلية  نتيجة لحدوث خلل في إفراز هرمون الكورتيزول الذي يجعلك أكثر يقظة ونشاط وحيوية، وأظهرت الأبحاث أن تناول القهوة يقلل فعليًا من مستويات الكورتيزول، ولذا يزيد شعورك بالنعاس والرغبة فى الكسل وعدم القدرة على ممارسة الحياة بشكل طبيعي.

ولذا فأفضل وقت لتناول القهوة بعد وجبة الإفطار، لأن الجسم يكون إمداد بالغذاء الذي يساعد في شعورك بالنشاط والحيوية.