علماء ينشرون قائمة بعقارات يجري اختبارها كعلاج لفيروس كورونا

كشف عدد من العلماء يوم امس الأحد عن قائمة تضم 69 عقارا يجري يتم اختبارها كعلاج لفيروس كورونا.

وأوضحت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن العلماء أكدوا على أن بعض تلك الأدوية تستخدم بالفعل لعلاج أمراض أخرى، وأن إعادة استخدامها في علاج كورونا، قد يكون أسرع من ابتكار علاج جديد.

وأضافت الصحيفة أن مئات الباحثين شاركوا في تلك الدراسة غير العادية التي عملت على تحليل جينات الفيروس، واستطاع الباحثون تحليل 26 جيناً من أصل 29 للفيروس.

ووجدوا أن الفيروس يهاجم 332 بروتيناً بشرياً، وحددوا 24 دواءً لعلاج أمراض تبدو غير ذات صلة بـكورونا مثل السرطان وارتفاع ضغط الدم، فيما وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على اختبار تلك الأدوية.

ولفتت الصحيفة الأميركية إلى أن بعض الأدوية كانت غير متوقعة مثل هالوبيريدول، الذي يستخدم لعلاج الفصام، وميتفورمين، الذي يتناوله الأشخاص المصابون بداء السكري.

وكذلك كان من بين القائمة عقار الكلوروكين، الذي يستخدم في علاج الملاريا، والذي أثيرت، الأسبوع الماضي تكهنات حول استخدامه ضد كورونا، مثلما قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض، الجمعة.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، الأربعاء، أنها ستبدأ تجربة الكلوروكين، وكذلك أعلن حاكم ولاية نيويورك، أندرو، كومو، الأحد، أن الولاية حصلت على كمية كبيرة من الكلوروكين والمضادات الحيوية لبدء تجربتها.

وحذر نيفان كروغان، عالم الأحياء في جامعة كاليفورنيا الأميركية، الذي قاد الدراسة الجديدة، من أن الكلوروكين قد تكون له العديد من الآثار الجانبية السامة.

ونقلت الصحيفة عن الدكتور أنتوني فوسي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، قوله إنه لا يوجد دليل ملموس على أن الكلوروكين يعالج بالفعل «كورونا»، وأكد أن التجارب يمكن أن تحدد ما إذا كان الكلوروكين آمناً وفعالاً ضد الفيروس.