احتجاجات في لندن تزامنا مع لقاء اردوغان بملكة بريطانيا وماي

اندلعت احتجاجات غاضبة ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء تزامنا مع لقائه الملكة إليزابيث الثانية واجرائه محادثات مع رئيسة الوزراء تيريزا ماي

ودارت مواجهات بين المتظاهرين المؤيدين لاردوغان واخرين معارضين من الاكراد خارج مقر رئاسة الوزراء حيث اضطر عناصر الشرطة الى طرح بعض قادة التحركات أرضا

وقال متحدث باسم رئاسة الحكومة إن “محادثات صريحة” بشأن حقوق الانسان كانت على جدول الاجتماع بين ماي واردوغان

واضاف “كنا دائما واضحين أننا نريد أن تتمسك تركيا بالتزاماتها الدولية ومنها احترام حرية التعبير والحريات السياسية

وقد استقبلت الملكة اليزابيث الرئيس التركي في قصر باكنغهام قبل لقائه رئيسة الوزراء

وتأتي الزيارة التي تستغرق ثلاثة ايام فيما يقوم اردوغان بحملته الانتخابية بعد دعوته لانتخابات رئاسية مبكرة في 24 يونيو قبل عام ونصف عام من موعدها الاصلي

وتعتبر زيارته على نطاق واسع بمثابة خطة لتعزيز سيطرته في البلاد تزامنا مع تصاعد الضغوط الدولية عليه بسبب قمعه معارضيه

وستسرع الانتخابات المبكرة انتقال تركيا إلى نظام رئاسي جديد من خلال تعديلات دستورية تمت الموافقة عليها في استفتاء العام الماضي

ولا تزال حالة الطوارئ مفروضة في تركيا بعد 22 شهرا من انقلاب فاشل في 2016