قبيل القمة التاريخية.. ترامب متفائل وكيم يزور معالم سنغافورة

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الاثنين إن القمة التاريخية المقرر أن تجمعه بزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون في سنغافورة قد ”تنجح بشكل رائع“، بينما اجتمع مسؤولون من البلدين لتضييق شقة الخلافات بشأن كيفية إنهاء الأزمة النووية في شبه الجزيرة الكورية

وقام كيم، أحد أكثر زعماء العالم عزلة، بجولة مسائية في عدد من المواقع على الواجهة البحرية لسنغافورة عشية القمة المقررة صباح الثلاثاء في جزيرة ومنتجع قريب

وبينما أبدى ترامب تفاؤلا بشأن آفاق القمة قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قبل القمة التي لم يسبق لها مثيل إنه ينبغي الانتظار لرؤية ما إذا كان كيم صادقا فيما يتعلق باستعداده لنزع الأسلحة النووية

وأجرى مسؤولون من الجانبين جولة أخيرة من محادثات استهدفت وضع إطار لقمة لم تكن حتى شهور قليلة مضت واردة بالمرة بعدما تبادل الزعيمان الإهانات والتهديدات وزادت المخاوف من نشوب حرب

لكن بعد سلسلة من المبادرات الدبلوماسية التي خففت التوتر على مدى الشهور القليلة الماضية يتجه الزعيمان نحو مصافحة تاريخية يأمل مسؤولون أمريكيون في أن تؤدي في نهاية الأمر إلى تفكيك برنامج كوريا الشمالية النووي الذي يهدد الولايات المتحدة

وقال بومبيو للصحفيين إن القمة ربما توفر ”فرصة لم يسبق لها مثيل لتغيير مسار علاقاتنا وتحقيق السلام والرخاء“ في كوريا الشمالية

لكنه هون من إمكانية تحقيق تقدم سريع وقال إن القمة يجب أن تضع إطارا ”للعمل الشاق الذي سيستتبعها“ مؤكدا أن كوريا الشمالية يتعين أن تتحرك صوب نزع السلاح النووي بشكل كامل ونهائي ويمكن التحقق منه

لكن كوريا الشمالية لم تظهر حتى الآن رغبة واضحة في التخلي عن أسلحتها النووية التي تعتبرها ضرورية لبقاء نظام الحكم في البلاد