أبو الغيط يرحب بدعوة العاهل المغربي لتأسيس آلية سياسية للحوار المباشر بين المغرب و الجزائر

أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط،، عن ترحيبه بما جاء في الخطاب الذي ألقاه ملك المغرب محمد السادس، في 6 نوفمبر الجاري، بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين للمسيرة الخضراء، من دعوة لاستحداث آلية سياسية مشتركة للحوار المباشر بين المغرب والجزائر،  بهدف تجاوز أية خلافات بين البلدين العربيين الشقيقين، والنظر في القضايا الثنائية العالقة فيما بينهما.

واعتبر الأمين العام أن تلك الدعوة الهامة تمكن من فتح أفق جديد في العلاقات الثنائية بين البلدين وبما يفتح الباب أمام تحسين الأجواء على مستوى اتحاد المغرب العربي، ويسهم في تدعيم التعاون في كل من منطقة شمال أفريقيا ومنطقة الساحل والصحراء وبالذات لمواجهة مخاطر الإرهاب والجريمة المنظمة.

ومن جانبه قال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، السفير محمود عفيفي، أن أبو الغيط حرص في هذا الإطار على التأكيد على أهمية الدور الذي تلعبه كلا  الدولتين العربيتين في إطار منظومة العمل العربي المشترك في العديد من المجالات، الأمر الذي يحتم التعاطي بإيجابية مع الأطروحات الرامية لتقريب الرؤى بينهما تجاه الموضوعات الخلافية، خاصة في ظل تجاورهما الجغرافي ومواجهة كليهما لتحديات مشتركة عديدة هامة على رأسها خطر الإرهاب