ختام أعمال الدورة السادسة لمؤتمر التعاون العربي الصيني في مجال الطاقة

اختتمت اليوم أعمال الدورة السادسة لمؤتمر التعاون العربي الصيني في مجال الطاقة التي عقدت في مدينة القاهرة بمصر خلال الفترة من 5 إلى 8 نوفمبر 2018، تحت شعار “حزام واحد طريق واحد: فرص استثمارية واعدة”.

عقد المؤتمر برئاسة مشتركة، من الجانبين حيث ترأس الجانب العربي الدكتور محمد موسى عمران وكيل أول وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بمصر ، ومن الجانب الصيني ليو باوهوا المدير العام المساعد للهيئة الوطنية للطاقة بالصين.

وشارك في المؤتمر ممثلو المؤسسات الحكومية ذات الصلة، والمنظمات الدولية والإقليمية، والمراكز المعنية، والمعاهد الأكاديمية، ومعاهد البحوث، والشركات العاملة في مجال الطاقة من الجانبين إلى جانب مجموعة من المستثمرين العرب والصينيين.

افتتح المؤتمر المهندس أسامة عسران نائب وزير الكهرباء والطاقة المتجددة بمصر، وناقش المشاركون الفرص والتحديات الاستثمارية في مجال الطاقة التي تواجه كلاً من الصين والدول العربية، وفرص التعاون في هذا القطاع الحيوي، كما تبادل الطرفان خلال المؤتمر وجهات النظر حول سبل التعاون الثنائي في مجالات الكهرباء، والنفط والغاز الطبيعي، والطاقة المستدامة وفرص الاستثمارات في مجال الطاقة، إلى جانب الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، كما دار نقاش بنّاء حول إمكانية ابتكار آليات صينية عربية للتمويل والاستثمار، والتوسع في مجالات جديدة للتعاون، ومنها مجال التكنولوجيا المتقدمة. وقد صدر البيان الختامي للمؤتمر الذي يتضمن المحاور المختلفة لأوجه التعاون السابقة.

صرح بذلك السفير الدكتور كمال حسن علي الأمين العام المساعد- رئيس قطاع الشئون الاقتصادية بالجامعة العربية الذي أشاد بروح التعاون التي اتسمت بها كافة جلسات المنتدى وأشار الى ضرورة تقييم أعمال المنتدى واظهار انجازاته بشكل دوري.

اتفق الجانبان على تقييم أداء دورات المنتدى المختلفة وأن يعقد المؤتمر القادم في عام 2020 في جمهورية الصين الشعبية، على أن يتم تحديد المكان والتاريخ لاحقا.