فنزويلا تتهم واشنطن وجوايدو بالوقوف وراءهجوم “إرهابي” على منشأة نفطية

 

قال وزير النفط الفنزويلي مانويل كيوفيدو، الخميس، إن “هجوما إرهابيا” دمر صهاريج التخزين في مصنع لمعالجة النفط الثقيل في شرق فنزويلا، متهماً الولايات المتحدة وزعيم المعارضة خوان جوايدو بالوقوف وراءه.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات في الحادث الذي وقع مساء الأربعاء في منشأة بترو سان فيليكس الواقعة على مشارف مدينة برشلونة الفنزويلية حيث اشتعلت النيران في 3 خزانات.

واتهم كيوفيدو ، جوايدو بالتواطؤ مع الولايات المتحدة، وقال كيوفيدو لشبكة التلفزيون الحكومية: “حدث عمل إرهابي نشجبه على المستوى الدولي”.

وأكد الوزير الفنزويلي على “تويتر” أن جوايدو والمعارضة الذين وصفهم بأنهم “خونة”، “يكثفان عمليات التوغل الإرهابية” ضد شركة النفط المملوكة لفنزويلا لضرب صادرات البلاد من النفط الخام.

وأضاف: “لقد قررت الولايات المتحدة سلب فنزويلا مواردها النفطية وتريد إراقة الدماء”.

وتمثل صادرات النفط 90% من عائدات فنزويلا التي تراجع إنتاجها منذ فترة طويلة بسبب سنوات من سوء الاستثمار والإدارة السيئة، وأدت العقوبات الأمريكية المشددة إلى تقليص الصادرات.