تخوف سوري من فتح كليات وجامعات تركية شمال البلاد

أعربت عضو مجلس الشعب السوري نورا أريسيان، اليوم الثلاثاء، عن تخوفها من فتح كليات وجامعات تركية شمال البلاد، مؤكدة أن تركيا تحاول من خلال ذلك تحقيق أطماعها وتعزيز نفوذها في البلاد.

وقالت أريسيان في تصريح صحفي إنه بعد فتح تركيا مدارس في جرابلس، شرعت بفتح كليات وجامعات لها في بلدات إعزاز وعفرين والباب، وهي خطوة لتنمية الطاقة البشرية من وجهة نظرها، وتعزيز وجودها ونشر للقوة الناعمة في سوريا، مبينة أن المناهج ستكون تركية لنشر الثقافة العثمانية الجديدة، وسيحصل الخريجون على شهادات مصدقة من تركيا.

وأشارت أريسيان إلى أن اختيار الاختصاصات جاء بناء على أهداف معينة تتماشى مع الأطماع التركية، مثل اختيار كلية الاقتصاد والعلوم والإدارة في الباب، ما يرتبط بالخطط لجعل البلدة مدينة صناعية.

وحذرت أريسيان من أن هذا القرار المرتبط بالتعليم والثقافة، ستجمع به تركيا بين القوة الصلبة ومشاريع القوة الناعمة من أجل تحقيق أطماعها وتعزيز نفوذها في البلاد، مشددة على أن هذا العدوان والتدخل من دون إذن الحكومة السورية سيثير الجدل، ويخفض من احتمالات تنفيذ الإجراءات.