تهم فساد تلاحق الخليفي

مَثُل القطري ناصر الخليفي، رئيس نادي باريس سان جرمان، والفرنسي جيروم فالك، الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” أمام القضاء السويسري أمس الإثنين، لاستجوابهما في تهم فساد تتعلق بمنح حقوق البث التلفزيوني.

وقال مكتب المدعي العام السويسري في بيان إن الخليفي وفالك امتثلا لدعوة مكتب المدعي العام للظهور شخصيًا، دون الإفصاح عما إذا كان سيتم إخلاء سبيلهما أم لا.

ويواجه الخليفي، الذي يشغل أيضا منصب رئيس مجموعة “بي إن” الإعلامية القطرية، تهمة تقديم هدايا فاخرة لفالك، بما في ذلك وضع فيلا فاخرة في جزيرة سردينيا الإيطالية على ذمته، لضمان الحصول على حقوق البث التلفزيوني للعديد من الأحداث الكروية بما في ذلك كأس العالم.

وكان الخليفي قد مثل في 20 مارس الماضي أمام قاضيي التحقيق المالي في فرنسا، رينو فان رويمبيكي الذي أحيل على التقاعد هذا الصيف، وبينيديكت دي برتويس، وبعدما اعتذر عن الحضور مرة جديدة للاستماع إليه في مايو، وجهت إليه السلطات القضائية الفرنسية في الشهر ذاته تهما بالفساد على خلفية ترشيح الدوحة لبطولة ألعاب القوى التي استضافتها العاصمة القطرية بين 27 سبتمبر والسادس من أكتوبر 2019.