الارتفاع الكبير في إنفاق العالم على التسلح يثير قلق أوروبا

أكد الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، أن ما شهده العام الماضي من أكبر ارتفاع في النفقات العسكرية العالمية منذ عشر سنوات، “دينامية مدمرة” على المستوى العالمي.

وبحسب التقرير السنوي للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية الذي نشر قبيل افتتاح مؤتمر ميونيخ للأمن، فإن النفقات العسكرية ازدادت بنسبة 4%.

وقام الرئيس الألماني بافتتاح هذا المؤتمر السنوي الكبير المخصص لبحث قضايا الدفاع، مقدما تحليله للوضع الراهن في العالم، مبينًا أنه سنة بعد سنة يزداد الابتعاد عن هدف التعاون الدولي الساعي لعالم سلمي.

من جانبه أوضح المدير العام للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية جون شيبمان، أن النفقات العسكرية ازدادت مع خروج الاقتصادات من الأزمة المالية سنة 2008، وتحت تأثير أفق تصاعد التهديدات، مضيفًا أنه في أوروبا يغذي القلق المرتبط بروسيا، النفقات مع زيادة بنسبة 4.2% مقارنة بـ 2018، مشيرًا إلى أن الصين أيضا بدأت على غرار روسيا، تطوير أسلحة تفوق سرعة الصوت ويمكنها تخطي الدفاعات الصاروخية المضادة.