سلطات منطقة منغوليا الصينية شدد إجراءاتها الوقائية بعد ظهور الطاعون

شددت سلطات منطقة منغوليا الداخلية في شمال البلاد التدابير الوقائية بعد تسجيل إصابة مؤكدة بالطاعون الدملي لدى راعي ماشية خلال نهاية الأسبوع.

وقالت اللجنة الصحية في مدينة بايانور في بيان إن المصاب حالته مستقرة وهو في مستشفى في المدينة.

ومنعت اللجنة صيد وتناول الحيوانات التي قد تكون حاملةً للطاعون، لا سيما المرموط، حتى نهاية العام، وحضت السكان على الإبلاغ بوجود أي قوارض مريضة أو ميتة.

ويمكن لبكتيريا يرسينيا الطاعونية المسببة للطاعون الانتقال للإنسان من الجرذان المصابة عبر البراغيث.

ويبقى الطاعون الشديد العدوى نادراً في الصين وهو قابل للعلاج، لكن قضى بسببه 5 أشخاص حتى الآن منذ عام 2014، بحسب اللجنة الوطنية الصحية في الصين.

وكانت الصين قد اشتبهت أمس الاثنين في إصابة فتى يبلغ 15 عاماً بالطاعون في منغوليا المجاورة.

وذكرت الوكالة أن الفتى عانى ارتفاعا في الحرارة بعد تناوله لمرموط اصطاده كلب.

وبينت الوكالة إن حالتين مؤكدتين سجلتا الأسبوع الماضي في محافظة خوفد في منغوليا، لدى شقيقين تناولا لحم المرموط، كما فرض الحجر على 146 شخصاً خالطوا الشقيقين.