15 ألف مواطن يتظاهرون ضد قيود مكافحة كورونا في ألمانيا

شارك نحو 15 ألف مواطن، اليوم السبت ، في وقفة احتجاجية حاشدة وسط العاصمة الألمانية برلين للتظاهر ضد القيود المفروضة في البلاد للحد من انتشار فيروس كورونا.

ونظم المحتجون الذين لم يرتد سوى عدد قليل منهم الكمامات الطبية، مسيرة تحت شعار “نهاية الجائحة – يوم الحرية” عبرت وسط المدينة انطلاقا من بوابة براندنبورغ.

وكان المحتجون يحملون لافتات ويهتفون شعارات تصف فيروس كورونا بأنه “إنذار خاطئ” وتندد بالارتداء الإلزامي للكمامات وتعارض حملات التطعيم، واتهم المحتجون الحكومة بـ”سرقة حريتهم”، داعين إلى “إنهاء الرعب بسبب كورونا وإعادة الحقوق الأساسية للناس”.

من جانبها، استخدمت الشرطة مكبرات الصوت لتذكير المتظاهرين بضرورة الالتزام بالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات.

وحققت الحكومة الألمانية نجاحا نسبيا في معركتها ضد الفيروس التاجي، وسجلت في البلاد حتى اليوم 211 ألف إصابة مؤكدة بالوباء منها 9224 حالة وفاة.

وبدأت الحكومة الألمانية اعتبارا من أواخر أبريل في تخفيف القيود الرامية إلى الحد من انتشار الفيروس، لكن مع إبقاء إجراءات التباعد الصحي، بما في ذلك الارتداء الإلزامي للكمامات الطبية في وسائل النقل العام والمحال التجارية.

وحذرت السلطات المحلية الألمانية مؤخرا من خطر عدم الالتزام بالتوجيهات الصحية، مشيرة إلى إعادة ارتفاع معدل الإصابات الجديدة في الفترة الأخيرة.