مقتل حوالي مليون من حيوانات المنك في إسبانيا وهولندا بسبب كورونا

أفادت مصادر صحفية اليوم الأحد، أن تفشي فيروس كورونا في مزارع المنك في إسبانيا وهولندا، دفع السلطات في كلا البلدين لإصدار قرار بقتل أكثر من مليون من هذه الحيوانات في المزارع كإجراء احترازي.

ويعتقد العلماء أن الفيروس الذي تفشى في الصين أواخر العام الماضي جاء من مصدر حيواني، ربما من الخفافيش، وتفشى بين البشر فيما بعد، كما فعلت فيروس كورونا الأخرى في الماضي، وأصيبت بعض الحيوانات، بما في ذلك القطط والنمور والكلاب، بفيروس كورونا من البشر، لكن لم تكن هناك حالة موثقة من انتقال الفيروس منهم إلى البشر.

وقال خواكين أولونا، المدير الإقليمي للزراعة والبيئة، إن تفشي المرض في مزرعة المنك الإسبانية القريبة من قرية لا بويبلا دي فالفيردي، التي يبلغ عدد سكانها 500 شخص، تم اكتشافه بعد إصابة سبعة من بين 14 موظفًا، بينهم المالك، في أواخر مايو، وأصيب موظفان آخران حتى بعد إغلاق المزرعة.

وبحسب المصادر صدرت أوامر بقتل أكثر من 92 ألف حيوان منك في المزرعة الواقعة في منطقة أراغون شمال شرق إسبانيا، حيث أصيب أكثر من 90 بالمائة من حيوانات المزرعة بالفيروس.

وبعد أن بدأ تفشي المرض الهولندي في أبريل، أكد البروفيسور ويم فان دير بويل، وهو طبيب بيطري يدرس الفيروسات في جامعة فاغينينغن، أن سلالة الفيروس في الحيوانات كانت مشابهة لتلك التي تنتشر بين البشر، وأضاف: “افترضنا أنه قد ينتقل مرة أخرى إلى الأفراد، وهذا ما حدث مع اثنين على الأقل من العمال المصابين”.

وأكد ريتشارد أوستفيلد، الباحث في معهد كاري لدراسات النظام الإيكولوجي في ميلبروك، بولاية نيويورك، أنه إذا تم تأكيد ذلك، فستكون هذه أول حالات معروفة لانتقال الحيوانات إلى الإنسان، وأوضح أوستفيلد: “مع وجود دليل على انتقال الفيروس من المنك إلى الإنسان، ينبغي علينا القلق بشأن إمكانية انتقال الفيروس من الحيوانات المستأنسة المصابة لنا”.

بينما قال المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن بعض فيروسات كورونا التي تصيب الحيوانات يمكن أن تنتقل إلى البشر ثم تنتشر بين الناس، لكنه أشار إلى أن هذا نادر الحدوث.