الجيش اليوناني يعلن حالة التأهب القصوى قبيل تدريبات تركية في شرق المتوسط

قال موقع “Army Voice “، أمس الأحد، إن الجيش اليوناني رفع حالة التأهب في قواته إلى أعلى مستوى، وذلك قبيل تدريبات عسكرية تخطط تركيا لإجرائها في منطقة بين جزيرتي رودس وكاستيلوريزو شرق المتوسط.

وأوضح أن قيادة الجيش اليوناني قررت إلغاء إجازات العسكريين في جميع الوحدات، مبينا أن استنفار قوات البحرية التركية استدعت فورا خطوة مماثلة من قبل الجيش اليوناني .

وأشار إلى أن قيادة الجيش قد أعلنت حالة التأهب القصوى وقامت باستدعاء الضباط الذين يتواجدون في إجازة إلى أماكن الخدمة، مؤكدا أن الاستعدادات مستمرة منذ مساء السبت، مضيفا أنه تم تنبيه المواطنين بعدم مغادرة منازلهم.

وأضاف الموقع أن كثيرا من الوحدات المنتشرة عند الحدود وبعض الوحدات في الأراضي القارية اليونانية استلمت الذخيرة القتالية، فيما انتشرت سفن وغواصات تابعة للبحرية اليونانية في المواقع ذات الأهمية الاستراتيجية في بحر إيجه، لافتا إلى وجود مؤشرات على استنفار قوات البحرية التركية أيضا، مع نشر عشرات السفن في المياه الدولية والتركية بين الجزيرتين اليونانيتين المذكورتين.

ومن المتوقع، حسب الموقع، أن تنطلق التدريبات التي تشمل الرماية بالرصاص الحي اليوم الاثنين، ردا على إبرام اليونان الاتفاقية الخاصة بترسيم الحدود البحرية مع مصر مؤخرا.

وتعد هذه المرة الثانية خلال أسابيع التي يعلن فيها الجيش اليوناني التعبئة العامة في قواته.

وسبق أن رفعت قيادة الجيش اليوناني مستوى التأهب القتالي لقواتها مؤخرا بعد إعلان تركيا عن إرسال سفينة الأبحاث “أوروج رئيس” برفقة 15 سفينة حربية لإجراء مسح جنوبي وشرقي كاستيلوريزو، في منطقة تعتبرها اليونان تابعة لمنطقتها الاقتصادية الخالصة.

ولفت Army Voice إلى توقف “أوروج رئيس” والسفن المرافقة لها مساء أمس الأحد عن إرسال مؤشرات عن مكان تواجدها، مؤكدة أن هذه السفن من المتوقع أن تصل إلى سواحل كاستيلوريزو اليوم.