لكثرة عددهم .. الرئيس التونسي يصف الفاسدين في بلاده بـ”أسراب من الجراد”

قال الرئيس التونسي قيس سعيّد، أمس الثلاثاء، إن أملاك الشعب التونسي تم العبث بها منذ ستينات القرن الماضي، مبينا أن المؤسسات التي وضعت لمقاومة الفساد في البلاد صارت بدورها مصدرا للفساد .

وأوضح سعيد، خلال لقائه وزيرة أملاك الدولة ليلى جفال، أن هناك ما وصفه بـ”أسرابا من الجراد” تعبث بالدولة التونسية وبأملاك شعبها، في إشارة إلى كثرة عدد الفاسدين، مطالبا بضرورة مواجهة الفاسدين واللصوص بلا تسامح ومهما كانت مواقعهم.

وأضاف سعيد أنه لا يمكن مقاومة الفساد إلا إذا كان المسئول مسئولا أمام المواطن، أما إذا كان المسئول مسئولا أمام الجهة التي عيّنته فلا يمكن وضع حد لهذه الظاهرة، لافتا إلى أن إمكانيات تونس كبيرة وثرواتها كبيرة، ولكن عدد اللصوص كبير كذلك .

وأعلن سعيّد الاثنين الماضي تشكيل لجنة تتبع رئاسة الجمهورية لمتابعة ملف الأموال المنهوبة خلال عهد الرئيس السابق زين العابدين بن علي، والتي تقدر بمليارات الدولارات.