العفو الدولية تطالب بالتحقيق في واقعة إلقاء رجلين من مروحية عسكرية بولاية فان شرق تركيا

طالبت منظمة العفو الدولية، أمس الأحد، السلطات التركية بالتحقيق في إلقاء رجلين من مروحية عسكرية، بولاية “فان” شرق البلاد، معربة عن قلقها بشأن مزاعم التعذيب وسوء المعاملة .

وأوضحت المنظمة، أن تقارير المستشفى التي اطلعت عليها، تشير إلى حقيقة أن الرجلين سقطا من مكان مرتفع .

وكانت وسائل إعلام تركية، قد ذكرت أنه تم إلقاء عثمان شيبان، وثروت تورغوت، من مروحية، بعد اعتقالهما، أثناء عملية ضد حزب العمال الكردستاني، في منطقة “كاتشاك”، بولاية “فان”، في 11 سبتمبر الماضي.

وبينما خرج شيبان، من المشفى، وهو يعاني من فقدان الذاكرة، لا تزال حالة تورغوت حرجة، حيث بقي في العناية المركزة لمدة 17 يوماً.

ودعت منظمة العفو الدولية، السلطات التركية، إلى التحقيق في الحادث بطريقة مستقلة وحيادية، مضيفة أن القانون والمعايير الدولية لحقوق الإنسان يجب أن تضمن، أن تمنع تركيا التعذيب في جميع الظروف.

وأشارت إلى ضرورة محاكمة المشتبه في مسؤوليتهم عن التعذيب المزعوم، ودعت السلطات في الوقت نفسه، إلى رفع أمر السرية عن القضية من أجل عدم عرقلة وصول الضحايا إلى العدالة.

إلى ذلك، قدم النائب عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، جوليزار بيسير كاراجا، سؤالاً برلمانياً من أجل التحقيق في الحادث، وطلب، كاراجا، من الحكومة النظر في الادعاءات، وإصدار الأحكام على المسؤولين، وتأسيس لجنة تحقيق لتطبيق اللوائح التي تحظر التعذيب، مبينا أن تطبيق حظر التعذيب ممكن فقط من خلال التخلي عن ثقافة الإفلات من العقاب.

ومن جانبه، قال شيبان، إنه لا يتذكر أي شيء منذ يوم اعتقاله، مضيفا أنه يعاني من الألم، موضحا أنه لم  يتعافى تماماً بعد، ولا يشعر بأنه في بحالة جيدة.