رغم الأزمة الاقتصادية الطاحنة.. أردوغان يرفع راتبه في الموازنة الجديدة ويطالب الأتراك بالصبر

أثار مشروع الموازنة الجديدة لعام 2021، المقدم من حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا إلى لجنة الخطة والموازنة في البرلمان، والذي تضمن زيادة مرتب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، جدلا واسعا في الساحة السياسية التركية، خاصة في ظل دعوات نظام أردوغان المواطنين إلى التحلي بالصبر بسبب الأزمة الاقتصادية التي تمر بها تركيا.

وبحسب مشروع الميزانية الجديدة، فمن المقرر زيادة مخصصات الرئاسة بقيمة 886 مليون ليرة تركية، ليصل الإجمالي 4 مليارات و39 مليونًا و453 ألف ليرة تركية.

ومن جانبه، علق نائب رئيس تكتل نواب حزب الشعب الجمهوري المعارض في البرلمان، أوزجور أوزيل، على مشروع قانون الموازنة الجديدة من خلال منشور له عبر حسابه بموقع” تويتر”، موضحا أن أردوغان سيحصل على زيادة في راتبه الشهري بنسبة 8.3%.

وأضاف أوزيل أنه بحسب مشروع الموازنة المقدم إلى البرلمان، يزيد راتب أردوغان بنحو 5.3%، ليصبح 88 ألف ليرة تركية شهريا، مبينا أن الزيادة بلغت 6 آلاف و750 ليرة تركية، أي ما يعادل 3 أضعاف الحد الأدنى للأجور، وفي المقابل يطالبون المواطن بالصبر .

وكان البرلماني عن حزب العمال التركي، باريش أتاي، قد قال إن أردوغان ينفق بمفرده 4.5 ملايين ليرة يوميا، وليست النفقات السرية داخلة في هذا المبلغ.

ومن المقرر أن يتم مناقشة بنود موازنة العام المقبل لمدة شهرين داخل لجنة الخطة والموازنة، على أن يتم فحص وتدقيق ميزانيات الوزارات واحدة تلو الأخرى.