إنقاذ 40 مهاجرًا على متن سفينة إنقاذ إسبانية

أعلن المبعوث الخاص للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لمنطقة وسط البحر المتوسط، فنسنت كوشتيل، عن إنقاذ 40 مهاجرًا على متن سفينة الإنقاذ الإسبانية “Open Arms”، مُنتقدًا عدم حل القضايا الجوهرية الخاصة بنقطة إنزال المهاجرين الذين تم إنقاذهم.

وذكرت مصادر إعلامية، أنه رغم جائحة كورونا وأشهر الشتاء الباردة، لا يزال المهاجرون يقومون برحلة محفوفة بالمخاطر عبر البحر المتوسط من شمال إفريقيا إلى أوروبا حيث تواصل منظمة الإنقاذ الخيرية “Open Arms” أيضًا البحث في البحر.

وأوضحت المصادر، أنه في وقت لاحق من يوم الجمعة الماضية، اكتشف فريق “Open Arms” قاربًا متهالكًا على متنه 40 شخصًا، من بينهم امرأة مع طفلها البالغ من العمر ثلاثة أشهر، إلى جانب ثلاثة قصر غير مصحوبين بذويهم.

ولفتت إلى أن عملية الإنقاذ، استمرت بعد حلول الظلام حتى تم نقل جميع المهاجرين الأربعين إلى السفينة، مضيفة أن المهاجرين أبحروا لمدة 24 ساعة في قاربهم الخشبي، بعد أن سافروا في الأصل من العديد من البلدان بما فيها السودان ومصر والكاميرون والجزائر والمغرب.