الزهايمر تسبب فى استبعاده من مسلسل لعادل إمام .. رحلة محمود ياسين مع المرض

رحل الفنان المصري محمود ياسين عن عالمنا عن عمر ناهز 79 عاما، تاركا خلفه إرثا فنيا كبيرا.

و كشفت مصادر صحفية، أن رحلة ياسين مع المرض لم تكن سهلة على مدار السنوات الماضية، فقد شهدت الكثير من التحولات الدرامية المفاجئة للجمهور، وتحديدا في عام 2014، حين ترددت أنباء عن تعاونه مع الفنان المصري عادل إمام في مسلسل “صاحب السعادة”، تلاها أنباء أخرى بعد فترة وجيزة عن فسخ التعاقد بين محمود ياسين والجهة المنتجة.

وأوضحت المصادر أن هذه الأنباء فتحت المجال للحديث عن خلافات محتملة بين ياسين والزعيم، و لكن كانت الصدمة حين قيل إنه لا خلافات ولكن ياسين لم يعد قادرا على التمثيل بسبب مقدمات مرض الزهايمر، فلم يعد قادرا على حفظ النص أو الوقوف أمام الكاميرا، مما جعل عادل إمام يبكي أمامه خلال التصوير وفقا لروايات البعض، لكن الأسرة نفت المرض والخلافات بشكل قاطع.

وأشارت المصادر إلى أنه على الرغم من الاختفاء الإعلامي والابتعاد عن الفن، كانت تنتشر شائعات عن وفاة محمود ياسين من آن لآخر، لكن سرعان ما تنفيها أسرته، إلى أن تحدثت زوجته الفنانة المصرية شهيرة في مطلع أغسطس الماضي، عن مرض زوجها، موضحة أنه لا يتحسن، وكل أمنياتها ألا تسوء الحالة لما هو أصعب من ذلك.

ولفتت المصادر إلى أنه خلال الأيام الأخيرة تدهورت الحالة الصحية لياسين، فدخل على إثرها مستشفى المعادي العسكري في سرية تامة، بعد تدهور حالته الصحية، إلى أن توفي عن عمر 79 عاما.