انخفاض الأسهم الأمريكية متأثرة بموجة جديدة من التوترات مع الصين

أغلقت الأسهم الأمريكية، الخميس، على انخفاض، بعد يوم من تسجيلها أعلى مستوى في شهرين، متأثرة بموجة جديدة من التوترات الصينية الأمريكية التي تثير الشكوك حيال اتفاق التجارة المبرم أوائل العام الحالي بين أكبر اقتصادين في العالم.

وارتفع المؤشر ستاندرد آند بورز 500 أكثر من 30% عن أدنى مستوياته لشهر مارس، لكنه يظل منخفضا حوالي 13% عن مستواه المتدني القياسي المسجل في 19 فبراير، مما يسلط الضوء على مقدار التفاوت في التعافي.

والمؤشر ناسداك المجمع منخفض حوالي خمسة% عن مستواه القياسي المرتفع المسجل في فبراير، تغذيه في الأسابيع الأخيرة مكاسب أسهم مايكروسوفت وأمازون كوم وشركات التكنولوجيا الأخرى ذات الثقل التي يتوقع مستثمرون عديدون أن تخرج من الأزمة أقوى من منافسيها الأصغر.

وأغلق سهم أمازون منخفضا يوم الخميس بعد أن لامس مستوى قياسيا مرتفعا خلال المعاملات.

وبناء على بيانات غير رسمية، تراجع المؤشر داو جونز الصناعي 100.21 نقطة بما يعادل 0.41% إلى 24475.69 نقطة، وفقد ستاندرد آند بورز 23.1 نقطة أو 0.78% ليسجل 2948.51 نقطة، وهبط ناسداك 90.90 نقطة أو 0.97% إلى 9284.88 نقطة.