المؤسسة الليبية للإستثمار تختتم برنامجاً تدريباً مع ديلويت

أعلنت المؤسسة الليبية للاستثمار، الخميس، اختتام برنامجاً تدريبياً مختصاً لعدد ثلاثين من موظفيها، قدمته شركة الخدمات المهنية العالمية ديلويت، وذلك بهدف الارتقاء بقدراتهم في جوانب مختلفة من عملهم وبالأخص في مجال تقييم العقارات.

ويعتبر البرنامج التدريبي، الذي عُقد في شهر يونيو، جزءاً من برنامج التحول الشامل الذي أطلقته المؤسسة الليبية للاستثمار، ويجسد التزام المؤسسة بتنفيذ إصلاحات إيجابية، وضمان حصول موظفيها على برامج تدريبية حول أفضل الممارسات الدولية وأعلى معايير الإفصاح والإبلاغ المالي.

وقد تناول القسم الأول من البرنامج التدريبي المبادئ الأساسية لتقييم الشركات والعقارات.

وتمثلت الغاية من التدريب في بناء فهم مشترك لمنهجيات التقييم وتعزيز قدرات التقييم في المؤسسة الليبية للاستثمار والشركات التابعة لها، وهو أحد المحاور الرئيسية التي ينصب اهتمام مجلس إدارة المؤسسة الحالي برئاسة علي محمود حسن عليها.

وشارك في التدريب موظفون مختصون من الأقسام المالية في الشركات التابعة الرئيسية، بما في ذلك الشركة الليبية للاستثمارات الخارجية، ومحفظة ليبيا إفريقيا للاستثمار، والصندوق الليبي للاستثمار الداخلي والتنمية، والمحفظة الاستثمارية طويلة المدى، وشركة الاستثمارات النفطية.

وبعد حضورهم أربع جلسات على مدار شهر استغرقت كل منها ثلاث ساعات، اكتسب المشاركون فهماً أعمق لنهج التقييم ومنهجياته.

وتعتبر المهارات التي تم اكتسابها وتطويرها هامة مع بدء المؤسسة الليبية الاستثمار في إعداد البيانات المالية المستقلة وإدارة أصولها عبر مجموعة من القطاعات خلال الأشهر المقبلة، وثمّن المشاركون البرنامج التدريبي الذي أشرف عليه خبراء تقييم دوليين، فيما أشارت الشركات الرئيسية التابعة إلى أن التدريب كان قيّماً لموظفيها.

وتواصل المؤسسة الليبية للاستثمار تنفيذ التزامها بالتفوق في أدائها المؤسسي، إذ أطلقت برنامج التحول الخاص بها في شهر أكتوبر من العام الماضي بهدف تنفيذ سلسلة من الإصلاحات الإدارية والحوكمة، وتبني أفضل الممارسات المتبعة في صناديق الثروة السيادية.

وفي شهر أكتوبر 2019، عينت المؤسسة الليبية للاستثمار شركة الاستشارات الإدارية أوليفر وايمان لتطوير إجراءاتها التشغيلية وهياكلها الإدارية وبناء قدراتها المؤسسية وتعزيزها .

كما قامت المؤسسة بتعيين شركة ديلويت في شهر ديسمبر الماضي لإعداد بياناتها المالية المستقلة وإجراء تقييم شامل لكافة أصولها.

وتعتبر خطوة تعيين شركتي أوليفر وايمان وديلويت محورية لضمان امتثال المؤسسة الليبية للاستثمار لقرارات الأمم المتحدة ومبادئ سانتياغو.

وتأسس صندوق الثروة السيادية، ومن بعده المؤسسة الليبية للاستثمار في عام 2006 ويتخذ من طرابلس في ليبيا مقراً لها.

وتشرف المؤسسة، التي تعتبر أكبر صناديق الثروة السيادية في إفريقيا، على محفظة متنوعة من الاستثمارات المحلية والدولية عبر قطاعات مختلفة، بما في ذلك الزراعة والبنية التحتية والنفط والغاز والعقارات. وتتمثل مهمة المؤسسة، التي تتجاوز قيمة أصولها 67 مليار دولار أمريكي، في حماية وتنويع مصادر الدخل القومي في ليبيا من خلال تنفيذ رؤية استثمارية مستدامة لصالح الأجيال القادمة.