انخفاض هو الأكبر للدولار منذ 10 سنوات

واصل الدولار الأمريكي انخفاضه ليسجل أكبر هبوط شهري في 10 سنوات وسط مخاوف بين المستثمرين من خروج انتعاش للاقتصاد الأمريكي عن مساره بفعل فيروس كورونا. و

وسجلت العملة الأوروبية الموحدة سعر 1.19 دولارا ، وهو أقوى مستوياتها منذ مايو 2018.

وتقوضت الثقة في العملة الأمريكية أكثر بعد أن أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب احتمال إرجاء انتخابات الرئاسة الأمريكية المقررة في نوفمبر المقبل.

وجاء ذلك في نفس اليوم الذي أظهرت فيه بيانات الناتج المحلي الإجمالي انكماشا بوتيرة سنوية 32.9 بالمئة في الربع الثاني من 2020، وهي أسرع وتيرة منذ الكساد الكبير.

وتراجع مؤشر الدولار إلى 92.546 نقطة، وهو مستوى لم يسجل منذ مايو 2018.

وانخفض المؤشر 4.9 بالمئة في يوليو الجاري، فيما سجل القدر الأكبر من الانخفاض في آخر عشرة أيام إذ ارتفعت الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في عدد من الولايات الأمريكية فيما تشير بعض البيانات الحديثة إلى أن التعافي الاقتصادي يخسر قوة الدفع.