المرعاش يتهم الرعيض بالسيطرة على غرفة التجارة والصناعة وتحويلها لشركة خاصة به

قال كامل المرعاش المحلل السياسي، إن المؤسسات السياسية والمالية والرقابية وحتى الجمعيات المدنية في ليبيا تحولت إلى مؤسسات شخصية، تدار من قبل شخصيات احتكروها وحولوها إلى مزارعهم الخاصة، بتواطؤ خارجي

وأكد المرعاش، أن رئيس ما يسمى بمجلس رجال الأعمال الليبيين محمد الرعيض سيطر على المجلس وغرفة التجارة والصناعة في ليبيا وحولها إلى شركته الخاصة، متهما اياه بفتح كل الأبواب للنفوذ التركي من خلال اتفاقيات تعاون مع جمعيات وشركات تركية مشبوهة لعلاقاتها بأجهزة الاستخبارات التركية، ليكون للرئيس التركي رجب طيب أردوغان عين على كل ما يجري في ليبيا وليحكم القبضة التركية على شمال غرب ليبيا

وأوضح المرعاش، أن المؤسسات والجمعيات التركية مثل “جمعية التعاون العربية التركية” و”الموصياد” هي أذرع للاستخبارات التركية، للتغطية على نشاطاتها الاستخبارية تحت واجهات مدنية، محذرًا من نشاط تلك المؤسسات ومن استخدامها في تصفية المناهضين للوجود التركي في ليبيا، إثر تورطها في اعتقال معارضين أتراك

وأشار كامل المرعاش إلى أن تكثيف هذه الاتفاقيات مع رجال أعمال ليبيين موالين بدرجة مائة بالمائة لتركيا، يعكس نوايا تركيا لمزيد التغلغل في ليبيا، وتكثيف نشاطاتها التخريبية، لإجهاض أي محاولة لمصالحة ليبية شاملة، اعتمادا عَلى شخصيات فقدت وطنيتها، وربطت مصيرها ومستقبله بتركيا العثمانية