رينو الفرنسية تبدأ إنتاج السيارات في الجزائر

9

وهران ـ  دشنت شركة «رينو» الفرنسية أمس الإثنين مصنعا لانتاج السيارات في منطقة وادي تليلات جنوب ولاية وهران (500 كيلومتر غرب البلاد).

وتدير المصنع «رينو الجزائر»، وهي شركة جزائرية فرنسية (51٪/49٪). وكلف المصنع، الذي يتربع على مساحة اجمالية قدرها 150 هكتارا، استثمارا بلغ حتى الان 50 مليون يورو بطاقة انتاجية تصل إلى 25 الف سيارة سنويا، وهو رقم مرشح ليصل إلى 400 مليون يورو في المرحلة الثانية مما يسمح بإنتاج 75 الف سيارة سنويا، ثم 800 مليون يورو بما يصل بالإنتاج إلى 150 الف سيارة سنويا. وسينتج المصنع «سامبول الجديدة» وهي سيارة سياحية سبق للشركة الفرنسية تسويقها في الجزائر باستيرادها من مصنعها في رومانيا.

وتخطط «رينو الجزائر» للوصول إلى انتاج 150 ألف سيارة في السنة مخصصة للتسويق المحلي في بلد يستورد 400 الف سيارة سنويا.

وجرى حفل افتتاح المصنع بحضور رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال مع عدد من اعضاء حكومته. ومن الجانب الفرنسي حضر وزير الخارجية لوران فابيوس ووزير الاقتصاد ايمانويل ماكرون، إلى جانب كارلوس غصن، المدير التنفيذي لرينو. وشهدت الوفود خروج اول سيارة من المصنع.

وقال رئيس الوزراء الجزائري في كلمة له بالمناسبة ان المصنع يمثل «نموذجا للشراكة المفيدة لكل طرف، التي نريد ان تتوسع إلى قطاعات اخرى، خارطة الطريق التي وضعها الرئيس بوتفليقة تهدف إلى تجنيد كل الامكانيات لتنويع الاقتصاد، ليس لدينا اية عقدة في البحث عن الكفاءة اينما وجدت ونريد ان نستفيد من هذه الشراكات لتطوير اقتصادنا».واضاف ان «المصنع سمح بتشغيل 350 عاملا وزاد فرص العمل غير المباشرة الناتجة عن النشاطات الخارجية للمصنع»، كما افادت وكالة الانباء الجزائرية.

من جهته وصف وزير الخارجية الفرنسي لوريان فابيوس، المشروع بأنه يمثل الطموح والصداقة لحكومتي البلدين.