جنود أمريكيون يقاضون بنوكا أوروبية

13

لندن ـ رفع مصابون من قدامى المحاربين الأميركيين وأفراد من عائلات جنود أميركيين قتلوا في العراق دعوى قضائية ضد 5 بنوك أوروبية، بزعم أنها “تآمرت مع بنوك إيرانية”.

وطالت الدعوى المرفوعة أمام محكمة جزئية في بروكلين في نيويورك، مصارف باركليز وكريدي سويس وأتش.أس.بي.سي وستاندرد تشارترد، ورويال بنك أوف سكوتلاند.

ورفضت البنوك، وفقا لرويترز، التعليق على هذه الدعوى التي تحملها المسؤولية عن إطلاق نيران وتفجير قنابل بزعم أنها تتعامل في أموال إيرانية، استخدمت في تمويل تلك الهجمات.

ورفعت الدعوى بموجب قانون مكافحة الإرهاب الأميركي الصادر عام 1992، الذي يسمح للضحايا برفع دعاوى ضد الممولين المزعومين لهجمات مسلحة.

وتزعم الدعوى، التي رفعت باسم 200 من قدامى المحاربين وأفراد العائلات، أن البنوك تآمرت مع بنوك إيرانية للتغطية على تحويلات أموال لتجنب العقوبات الأميركية.

وسربت البنوك الإيرانية في وقتها أكثر من 100 مليون دولار إلى جماعات مسلحة عملت في العراق، بناء على توجيهات إيران، حسبما ورد في الدعوى.

وتقول الدعوى إن الجماعات المسلحة تشمل ميليشيا كتائب حزب الله الشيعية في العراق، وأيضا قوة القدس، وهي الذراع الخارجية للحرس الثوري الإسلامي في إيران.