هبوط أسعار الخام نتيجة زيادة المعروض بالسوق العالمية

فاقمت أنشطة الحفر الأميركية، والشكوك بشأن تمديد اتفاق تقوده أوبك لخفض الإنتاج والذي من المقرر انتهاء العمل به مبدئيا في منتصف العام، فاقمت معا في هبوط أسعار النفط بعد فترة استقرار.

وسجل خام القياس العالمي مزيج برنت انخفاضا مقداره 33 سنتا، ما يوازي 0.65 % ليصل إلى 50.47 دولار للبرميل، وكذلك تراجعت أسعار خام غرب تكساس الوسيط 41 سنتا بما يعادل 0.85 % ليصل إلى 47.56 دولار للبرميل، في العقود الآجلة.

وأكد خبراء في شؤون انتاج وتسويق النفط، أن أسعار الخام في السوق العالمية سيبقى متأرجحا، بين المؤثرات الأساسية المتمثلة في زيادة عدد الحفارات الأمريكية، والتزام أطراف اتفاق أوبك لخفض الإنتاج، وهو ما يدعو أكثر لتمديد اتفاق التخفيض لفترة إضافية.