صندوق النقد العربي: تراجع قيمة الناتج المحلي في ليبيا بنسبة 60%

كشف التقرير الاقتصادي العربي الموحد لسنة 2016 ان ليبيا سجلت تراجعاً في قيمة الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية بنسبة تجاوزت 60% نتيجة انخفاض قيمة الناتج في الصناعات الاستخراجية بالإضافة للظروف السياسية والأمنية التي تعصف بالبلاد.

وبين التقرير الصادر عن صندوق النقد العربي أن نسبة 92.3% من الاحتياطيات المؤكدة من النفط الخام في الدول العربية والبالغة 711 مليار برميل تتركز في خمس دول من بينها ليبيا والتي جاءت في المركز الخامس بنسبة 6.9% من هذه الاحتياطات بعد دول السعودية والإمارات والكويت والعراق. لكن معدل إنتاج النفط في ليبيا شهد تراجعاً حاداً في 2015 بمعدل 412 الف برميل نفط يومياً مقابل 1.5 مليون برميل في 2012.

ولفت التقارير الى تراجع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 10.9% بالأسعار الجارية للدول العربية ككل، ، أن الناتج المحلي الإجمالي العربي تراجع من 2727 مليار دولار عام 2014 إلى حوالي 2429 مليار دولار عام 2015.

كما انخفض متوسط نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية من حوالي 7888 دولار عام 2014 إلى حوالي 6872 دولار عام 2015، بتراجع بلغ نحو 12.9%، مقارنة بنحو 2.2 في المائة لمعدل التراجع المسجل عام 2014.

وذكر التقرير أن معدلات الفقر في المنطقة زادت خلال عام 2015، بسبب تراجع أداء النمو الاقتصادي وانخفاض قيمة تحويلات العاملين بالدول العربية المصدرة للنفط، وتأخر انتعاش الاقتصاد العالمي وزيادة عدد اللاجئين نتيجة الأوضاع الداخلية التي تمر بها بعض البلدان العربية.

وأشار الى أن غالبية الدول العربية تواجه تحديات مصيرية في المجالات المختلفة للتنمية الاجتماعية، تتمثل في ارتفاع معدلات البطالة، خاصة بين الشباب، وتدني مستويات التحصيل العلمي للطلاب وما يترتب على ذلك من ضعف القدرة التنافسية للقوى العاملة، فيما بلغ إجمالي عدد السكان في الدول العربية نحو 387 مليون نسمة في عام 2015، وبمتوسط معدل نمو 2.3% وهو معدل مرتفعاً نسبياً، إذ يفوق مثيله في جميع أقاليم العالم الأخرى.

وبحسب التقرير فإن الاقتصاد العربي مستمر في التدهور والانكماش، وذلك في وقت يدفع المواطنون ضريبة هذا التدهور عن طريق السياسات التقشفية التي باتت تنتهجها جميع حكومات الدول العربية تقريبًا، بالإضافة إلى فرض المزيد من الضرائب ما يزيد من أعداد الفقراء بالمنطقة وكذلك معدلات البطالة.