اليوبيل الفضي لمشروع النهر الصناعي العظيم

يصادف اليوم الأربعاء 28 أغسطس ذكرى اليوبيل الفضي لإنشاء مشروع النهر الصناعي العظيم شريان الحياة في ليبيا

في الـ 28 من أغسطس 1984 وضع الزعيم الراحل معمر القذافي حجر الأساس لإنشاء أضخم مشروع مائي في العالم حتى الآن.

النهر الصناعي العظيم مشروع ضخم لنقل المياه عبر أنابيب عملاقة تمتد لمسافة نحو 4000 كيلومتر، فيما تجاوزت تكلفته 35 مليار دولار.

حجر الأساس لبناء هذا المشروع المائي العملاق وضع في منطقة السرير في واحة جالو عام 1984، فيما أنجزت مراحله المنظمة في أوقات مختلفة لاحقا.

ويتضمن النهر الصناعي 1300 بئر يصل عمق أغلبها إلى 500 متر، واستعمل في تشييده أكثر من 5 ملايين طن من الإسمنت.

وتنقل هذه المنظومة المركبة التي تغطى معظم التراب الليبي 6 ملايين ونصف المليون متر مكعب من المياه العذبة يوميا إلى المدن الرئيسة الكبرى في البلاد انطلاقا من حقول ضخمة في جنوب شرق وجنوب غرب البلاد.

وتقول التقارير إن تاريخ هذه المخزونات المائية الكبيرة يعود إلى العصر الهولوسيني.

لم يسلم مشروع النهر الصناعي العظيم “الأعجوبة الثامنة”، من التخريب والعبث، مثل بقية مقدرات الدولة الليبية ما بعد 2011.

فقد تعرض منذ 2011 إلى سلسلة من أعمال التخريب طالت مضخات حقوله العديدة ومولداتها وأجهزة التحكم، ما اربك بشكل كبير في فترات عديدة تزويد مدن الساحل الكبرى بالمياه المتدفقة عبر أنابيب ضخمة من أعماق الصحراء في أقصى شرق وغرب ليبيا.

وأكدت تقارير أن المشرفين على النهر الصناعي العظيم أكدوا أن الاعتداءات المتكررة على حقول آبار المياه، نجم عنها عجز في الإمدادات المائية وعدم القدرة على تلبية احتياجات المدن والمشاريع الزراعية بالمياه في ليبيا .