نقص حاد في أدوات التحليل والتعقيم وأجهزة الكشف عن كورونا ببلدية أوباري

قال مدير مكتب الإعلام ببلدية أوباري عبد السلام أبو صلاح أمس الأربعاء، إن البلدية تعاني من نقص في المشغلات ومواد التحليل والتعقيم والأجهزة الكشف عن فيروس كورونا.

وأضاف أبو صلاح في تصريح إعلامي أنه نظرا لنقص هذه المواد لم نعد نعرف العدد الحقيقي للحالات الموجبة بالبلدية فمنذ فترة طويلة لم نأخذ مسحات، ووفق أخر إحصائية لدينا فأن العدد الإجمالي بلغ 13 حالة موجبة.

وأوضح أبوصلاح أن هناك مركز عزل واحد بسعة 13 سرير وعيادة للكشف خاصة بأوباري والغريفة وبنت بيه ببنت بيها، مشيرا إلى نقص حاد وملحوظ في الكوادر الطبية وأن قسم الطوارئ بمستشفى أوباري العام يعمل بطبيب واحد.

وبين أبوصلاح أن السيولة النقدية منعدمة بالبلدية فأن أخر سيولة وصلت منذ حوالي شهرين في المصرف التجاري فقط بقيمة 500 دينار للمواطن، والوقود منعدم، أما غاز الطهي يشهد انفراجه نسبية، لافتاً أن المدينة تعاني من مشكلتي الصرف الصحي وتكدس القمامة والمواطن هو من يقوم بمجهودات ذاتية لحلحلتها.

وختم أبوصلاح تصريحه أن الوضع الأمني جيد ويشهد نوع من الاستقرار بعد تكليف وزارة الداخلية مدير أمن جديد قام بعدة ترتيبات أمنية.