النص الكامل لبيان وزارة التعليم بخصوص مدارس التعليم الديني

نفت وزارة التعليم بحكومة الوفاق غير المعتمدة، ما يروجه بعض المغرضين حول قيام الوزارة بالغاء مدارس التعليم الديني.

وأكدت الوزارة، في بيان لها، اليوم السبت، على دعمها للتعليم الديني «لما فيه خير وإصلاح شباب الأمة»، على حد تعبيرها.

وأشارت الوزارة بأنها تشرف الآن على العديد من المعاهد والثانويات الدينية وتقوم بإعداد مناهجها وطباعة كتبها وإعداد والإشراف على امتحانات طلابها واعتماد نتائجها وأن الوزارة تشجع إنشاء أي معهد أو ثانوية دينية في أي منطقة سواء كانت عامة أو خاصة طالما توفرت فيها الشروط المطلوبة والتزمت بتدريس المنهج المقرر.

وأدانت الوزارة، ماهية أغراض من يروج الى ان الوزارة تعمل على إلغاء هذا الركن الأساسي من أركان التعليم، مشددة على  نجاح هذه المدارس وتمكينها من ممارسة دورها على أكمل وجه.

وتناولت الوزارة، بحث صعوبات المدارس الدينية بالنقاش العلمي والتحليلي المسؤول خلال اجتماع مراقبي التعليم في شهر اغسطس الماضي بمدينة مصراتة، داعين إلى  ضرورة تشكيل لجنة خاصة من المختصين والخبراء بوزارة التعليم مع التشديد على ضرورة تواصل هذه اللجنة مع دار اﻻفتاء والهيئة العامة للأوقاف والشؤون الاسلامية للعمل على تقديم تصور شامل لآلية عمل المدارس الدينية وتطوير مناهجها وإعادة تنظيم آدائها حيث وصلت الوزارة العديد من تقارير المتابعة بشأن اﻻوضاع الغير ملائمة لمقرات بعضها والاعداد الضئيلة جداً للطلاب في بعضها اﻵخر ناهيك عن التحفظ على أوضاع ومؤهلات من يقومون بالتدريس فيها.

وناشدت الوزارة، بضرورة إعادة تنظيم هذا النمط من التعليم – وليس إلغاؤه – بما يضمن نجاح فكرته وجودة مخرجاته، مشددة على ضرورة إيقاف القبول للتلاميذ الجدد بمدارس التعليم الديني لمرحلة التعليم اﻻساسي وذلك الى حين انتهاء اللجنة المشكلة بهذا الخصوص من عملها.