تحويل الهدنة لوقف إطلاق النار.. رغبة أممية ومعوقات داخلية

أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الإربعاء، عن رغبتها في تحويل الهدنة الإنسانية إلى وقف دائم لإطلاق النار، مرحبة  بالرد الإيجابي من جانب طرفي الصراع رغم وجود بعض الخروقات للهدنة.

وقالت البعثة في بيان إن “الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة يعلن عن رغبة البعثة في استخدام مساعيها الحميدة على الفور لتحويل ما تم إنجازه في فترة التهدئة إلى وقف دائم لإطلاق النار”.

وأكدت البعثة على “الترحيب بالإعلانات الصادرة عن المجتمع الدولي بدعم الهدنة وتجدد اقتراح المبعوث الأممي بعقد اجتماع للبلدان المعنية، إذ يتعين على المجتمع الدولي العمل من أجل توفير ضمانات لوقف دائم لإطلاق النار والدعوة للإمتثال لحظر التسليح والالتزام بالعودة بحسن نية إلى عملية سياسية شاملة برعاية الأمم المتحدة لإنهاء النزاع في ليبيا”.

وفي البيان نفسه أشارت البعثة إلى أنه “رغم الانخفاض الملحوظ في أعمال العنف خلال فترة التهدئة، إلا أنها تلقت تقارير تفيد بوقوع انتهاكات لهذه الهدنة، مجددة التحذير من أن القصف العشوائي للمناطق المدنية قد يشكل جريمة حرب، موضحة أنه لم يتم احترام الهدنة في مرزق حيث استمرت أعمال العنف، مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة 54 آخرين بجروح”.