الإعدام رميا بالرصاص لعصابة سورية تتاجر بالمخدرات

أصدرت محكمة جنايات بنغازي اليوم السبت، حكمها النهائي بحق 4 متهمين سوريين بالإعدام رميا بالرصاص لاتجارهم بالمخدرات

وصادرت المحكمة، بحسب بيان نشره جهاز المخابرات فرع درنة، اليوم السبت، جميع المضبوطات على ذمة القضية والمحجوزة لدى النيابة العامة، كما أصدرت حكمها بتبرئة ثلاثة متهمين آخرين مما اسند إليهم في هذه القضية.

وبحسب المصدر ذاته ضبطت مديرية جمارك بنغازي في 30 من اغسطس من العام الماضي حاويات تحتوي على 14 طنا من مخدر الحشيش، حاول تشكيل عصابي تهريبها إلى الأراضي الليبية عبر ميناء الخمس، ولم تستدل السلطات وقتها على تفاصيل العصابة، ولم تتمكن من إلقاء القبض عليهم فقيدت ضد مجهول.

وفي 13 ديسمبر من نفس العام، حاول التشكيل المجهول تهريب 10 أطنان من مخدر الحشيش، والتي كانت قادمة أيضا من ميناء اللاذقية، لكن مصلحة الجمارك تمكنت من ضبطها وسلمتها لسرية تابعة للواء 106 مجحفل التابع للجيش لإعدامها، وتقيد القضية أيضا ضد مجهول.

وكثفت مديرية تحريات بنغازي، التحريات وجمع المعلومات ومراجعة المستندات وشحنات البضائع القادمة من سوريا ومن يقوم باستلامها وتوزيعها، وتم التوصل إلي وجود عصابة سورية تستأجر مستودع كبير بمنطقة بوعطني وتتخذ من التجارة ونقل بضائع ساترا على جرائمها.

وشكلت قوة برئاسة مدير مديرية جمارك بنغازي، ورئيس لجنة المعلومات مجموعة القبض وبدعم من سرية تابعة للجيش، تمت مداهمة أوكارهم ومنازلهم والقبض عليهم، وعثر على حاويات داخل المستودع كانت قد تمت الإفراج عنها من ميناء بنغازي تحتوي في أرضيتها على كمية ضخمة من مخدر الحشيش.

واعترف المقبوض عليهم خلال التحقيقات بالوقائع سالفة الذكر والتي قيدت في السابق ضد مجهول، وأحيلت هذه الملفات بمعرفة مدير مديرية جمارك بنغازي إلى مكتب المحامي العام بنغازي، وبدوره أحالها إلى محكمة جنايات بنغازي التي قضت بإدانة المقبوض عليهم والحكم عليهم بالإعدام رميا بالرصاص، بعدما قدمت مديرية جمارك بنغازي الأدلة القاطعة والكافية ومن بينها اعترافات المجرمين بارتكاب الجريمة.