توقعات بنقل المزيد من المهاجرين من ليبيا إلى رواندا

أكدت صحيفة رواندية، اليوم الخميس، أنه من المتوقع وصول المجموعة الثانية من المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل من ليبيا إلى رواندا، بعد إعادة التوطين الناجحة للمجموعة الأولى التي بلغت 66 مهاجرًا.

وذكرت الصحيفة أن المجموعة الثانية من المهاجرين قد تصل مساء يوم الخميس، ومن المتوقع أن يزيد عددهم عن الـ100 مهاجر، مشيرة إلى أن وصول المجموعة الثانية سيعني أن رواندا تقترب من الوفاء بتعهدها باستلام 500 شخص تم إجلاؤهم من ليبيا، كجزء من الجهود المبذولة لإنقاذ الآلاف الذين يعانون من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في معسكرات الاعتقال في ليبيا.

وأضافت الصحيفة أن المعلومات الصادرة من المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة في ليبيا الأسبوع الماضي أظهرت أن  65345 لاجئ وطالب لجوء مسجلون حاليًا لدى الوكالة في ليبيا، موضحة أن العديد من الأشخاص من جميع أنحاء إفريقيا قد تقطعت بهم السبل في ليبيا بعد محاولة فاشلة للوصول إلى أوروبا، وفقًا لتقارير.

وبينت الصحيفة أن آلاف الأشخاص محتجزون في ظروف قاسية داخل مراكز الاحتجاز في ليبيا، لافتة إلى أن مجموعات حقوق الإنسان قد قامت بتوثيق العديد من حالات الاغتصاب والتعذيب والجرائم الأخرى في مراكز الاحتجاز في ليبيا، والتي تدير بعضها مجموعات من الميليشيات.

وتابعت الصحيفة أن رواندا التزمت أولاً باستضافة اللاجئين من ليبيا في عام 2017، وفي هذا العام، وقعت الحكومة مذكرة تفاهم مع مفوضية الاتحاد الأفريقي ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين لإجلاء نحو 500 شخص.

ونقلت الصحيفة عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أن لدى طالبي اللجوء عددًا من حلول التسوية، بما في ذلك الاندماج في المجتمع المحلي، أو إعادة التوطين في بلد ثالث، أو حتى إعادتهم إلى بلدانهم الأصلية.