منظمة دولية تدين التعامل اللإنساني مع المهاجرين في ليبيا

أدانت منظمة أطباء بلا حدود، الخميس، التعامل اللإنساني مع المهاجرين غير الشرعيين المتواجدين داخل  معسكرات اعتقال المهاجرين في ليبيا.

وأكدت المنظمة أن الظروف في جميع معسكرات الاعتقال داخل ليبيا خطيرة وغير إنسانية، مضيفة أنه بدلاً من أن تفرج السلطات في ليبيا عن المهاجرين فإنها تعتقلهم في ظروف وحشية، على حد تعبيرها.

واستنكرت المنظمة النقل القسري لأكثر من مئة لاجئ ومهاجر غ من معسكر اعتقال سيء السمعة في ليبيا إلى معسكرين آخرين.

من جانبها طالبت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، في جنيف الاتحاد الأوروبي بوضع شروطًا لمساعدته لخفر السواحل الليبي، لا سيما وأن الاتحاد قد مدد في شهر سبتمبر الماضي دعم وتدريب خفر السواحل لمدة ستة أشهر أخرى، في خطوة أثارت جدلاً واسعاً.

وقال المبعوث الخاص للمفوضية الأوروبية لشؤون وسط البحر المتوسط “فينسنت كوشيتيل”، في مؤتمر صحفي، إن هذه المساعدة يجب أن تكون مرتبطة بشرط عدم إعادة المهاجرين الموجودين في أوروبا، والذين تم إنقاذهم في البحر إلى مخيمات المهاجرين في ليبيا، والتي تُعرف بظروفها اللإنسانية والخطيرة.

وبحسب إحصائيات المفوضية فإن 45 ألف شخص مسجلون كلاجئين في ليبيا، فيما يبلغ عدد المهاجرين  الذين يقيمون في ليبيا 650 ألف شخص، وفقاً للمنظمة الدولية للهجرة