نيغرو: الوضع في ليبيا لا يضمن حقوق الإنسان للاجئين والمهاجرين

قال رئيس اتحاد الكنائس الإنجيلية في إيطاليا، لوكا ماريا نيغرو، إن الوضع في ليبيا لا يزال لا يضمن حقوق الإنسان الأساسية للاجئين والمهاجرين غير الشرعيين، مبديًا استعداد الإنجيليين للتعاون في مجال الممرات الإنسانية في ليبيا.

وأضاف نيغرو في تصريحات صحفية إن إجراء إخلاء أوروبي للمهاجرين المتواجدون في ليبيا، يعدّ أمرًا غاية في الأهمية، مشيدًا بوقف وزيرة الداخلية الإيطالية لوتشانا لامورجيزي، حول قضية الممرات الإنسانية.

وأكد نيغرو أنه استنادًا لإرادة وزيرة الداخلية مراجعة اتفاقية الهجرة مع ليبيا، فإن اتحاد الكنائس الإنجيلية يشدد على ضرورة حماية حياة اللاجئين وحقوقهم الإنسانية وضمان السلامة التشغيلية الكاملة للمنظمات غير الحكومية، التي لا تمثل مشكلة إطلاقًا، بل هي إحدى الأدوات المفيدة لحل الأزمة الإنسانية في منطقة المتوسط.

وتابع نيغرو إنه نظرًا لكون اتحاد الكنائس الإنجيلية في إيطاليا أحد المروجين لأولى الممرات الإنسانية من لبنان، فإنه يؤيد بشدة اقتراح مبادرة أوروبية لفتح ممرات مماثلة نحو دول الاتحاد الأوروبي المختلفة، في إطار مشروع مشترك لحماية حقوق اللاجئين والمهاجرين المحاصرين في ليبيا.

وأكد نيغرو أن الكنائس الإنجيلية والهيئات المسكونية الأوروبية، التزمت خلال مؤتمر عُقد في روما يومي 7 و8 أكتوبر الماضي، بتعزيز العمل مع حكوماتها في هذا الاتجاه وسيتم تقديم اقتراح محدد بهذا الصدد للمؤسسات الأوروبية في 10 ديسمبر المقبل.

وأوضح نيغرو أن اتحاد الكنائس الإنجيلية، على استعداد من جانبه للتعاون مع الحكومة للترويج لهذا المشروع الذي نأمل أن يكون لإيطاليا دورًا قياديًا فيه، على ضوء التجربة المكتسبة من خلال خبرة الممرات الإنسانية مسبقًا.