أعضاء بالكونغرس الأمريكي يقدمون مشروع قانون لإنهاء الأزمة الليبية

قدم أعضاء في الكونغرس الأمريكي، أمس الخميس، مشروع قانون تحت مسمى الاستقرار فى ليبيا يدفع الإدارة الأمريكية لوضع حل سياسي للأزمة الليبية.

وقدم مشروع “قانون الاستقرار” الأعضاء “كريس ميرفي” و”كريس كونز” و” ليندسي غراهام” و”ماركو روبيو” ، وجميع أعضاء لجنه العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي.

وينص القانون على فرض عقوبات علي الافراد الذين يؤججون العنف في البلاد ، ويتطلب تقريرا عن مشاركة الحكومات الأجنبية في الأزمة بليبيا، كما ينص على حشد موارد الولايات الامريكية ، بما في ذلك المساعدات الإنسانية ، لدعم الشعب الليبي والحكومة الليبية الموحدة في نهاية المطاف، بحسب نص القانون.

وبين أعضاء الكونغرس أن الفراغ الأمني  في ليبيا سيستمر في إفساح المجال للإرهابيين والمتطرفين وتعميق الأزمة بالبلاد، ما يستوجب إقرار هذا القانون لتعريف العالم بأن الولايات المتحدة ملتزمة بتحقيق السلام في البلاد.

وقال كونز ان “الصراع في ليبيا هو أزمة انسانية لا تزال تغذي عدم الاستقرار وتتيح فرصا للجماعات المتطرفة في المنطقة مضيفا أن علي الولايات المتحدة ان تقوم بدور بناء في إنهاء الحرب ووقف التداعيات الاقليمية والدولية للعنف.

أما جراهام فقد أكد أن هدف القانون هو منع الصراع الليبي من الانتشار والسماح للمنطقة بأسرها بان تصبح أرضا خصبه للإرهابيين.