نائب مصري: اتفاق التسوية في ليبيا تم بناء على اتصالات ولقاءات دولية وإقليمية

أكد عضو مجلس النواب المصري محمود محيي الدين، الإثنين، أن اتفاق الهدنة في ليبيا سبقه مجموعة من اللقاءات بين الأطراف الدولية الفاعلة في الأزمة هناك.

وأضاف محيي الدين في تصريح إعلامي أنه كان هناك لقاء بين الرئيس الروسي بوتين ونظيره التركي أردوغان، وكذلك اتصالات بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الأمريكي دونالد ترامب ترامب، للتوصل للهدنة بين حفتر ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير المعتمدة فائز السراج

وأوضح أن روسيا باتت أحد اللاعبين الأساسيين في منطقة الشرق الأوسط، ولكن دورها في ليبيا لإحداث حالة من التوازن، وتظل الولايات المتحدة الأمريكية اللاعب الرئيسي في المنطقة والعالم، ولديها القدرة على التأثير على جميع الأطراف، ولكن موقفها حول الأزمة الليبية لم يتضح حتى الآن”.

وأشار إلى أن “وقف إطلاق النار في ليبيا سيكون بضمانة روسية وتركية، لأن هناك ثقة من قبل الأطراف الليبية في الوساطة الروسية، وقدرتها على التأثير على تركيا لمنعها من التدخل المباشر في ليبيا لصالح الوفاق.

وتابع عضو مجلس النواب المصري، أن “أي اختراق للهدنة ستتحمل مسئوليته تركيا وروسيا”، لافتًا إلى أن “الأطراف الفاعلة في منتدى برلين هي مصر وتركيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا والجزائر وتونس  واليونان وروسيا”.