سيالة: ضغط حلفاء حفتر هو السبب في عدم توقيعه على الاتفاق

قال وزير الخارجية المفوض في حكومة الوفاق غير المعتمدة، محمد طاهر سيالة، الثلاثا، إن روسيا أبلغتهم نيتها مواصلة المساعي والمحاولات عقد جولة ثانية من المفاوضات بين الأطراف المتنازعة، معتبرًا أن ضغط ما أسماهم “حلفاء حفتر” هو السبب في عدم توقيع وفد الجيش على إتفاق وقف النار الذي دخل فعليًا حيز التنفيذ ليل الأحد.

وذكر سيالة، في تصريحات صحيفة، ردا على سؤال ما إذا كانت الخارجية الروسية أبلغتهم نيتها عقد جولة ثانية، “أبلغونا أنهم سيستمرون في محاولاتهم ومساعيهم”، مضيفًا حول أسباب عدم توقيع قائد الجيش خليفة حفتر على اتفاق وقف إطلاق النار، “بالتأكيد  ضغط حلفاء ولكن اتضح الآن من يريد السلم ومن يريد الحرب”.

وكانت وزارة الخارجية الروسية، قد أكدت في وقت سابق من اليوم، مغادرة حفتر، العاصمة الروسية موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار مع حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.

هذا، وكانت المباحثات بين وزراء الخارجية والدفاع لروسيا وتركيا مع الأطراف الليبية، أمس في موسكو، قد استمرت لأكثر من 6 ساعات تقريبا، خلال المشاورات التي جرت مع حفتر والسراج، لبحث إمكانية التوصل إلى اتفاق بين الأطراف الليبية لوقف إطلاق النار.

وأعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أمس ، أن أطرافا في النزاع الليبي وقعت على اتفاقية وقف إطلاق النار، ولكن حفتر، طلب مهلة حتى الغد لدراسة الاتفاق والتوقيع عليه.

وكان الطرفان قد أعلنا وقفا لإطلاق النار اعتبارا من يوم 12 يناير بناء على مبادرة من روسيا وتركيا، خلال لقاء جمع الرئيسين، فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان، الأسبوع الماضي في إسطنبول، ومن المخطط، بهذا الصدد، أن تستضيف العاصمة الألمانية اجتماعا دوليا حول ليبيا الأحد المقبل.