ماس يتوقع اعتماد وثيقة في مؤتمر برلين لوقف القتال وبدء عملية سياسية في ليبيا

قال وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، الثلاثاء، إنه يتوقع عقد مؤتمر في برلين لاعتماد وثيقة بشأن ليبيا تسمح بوقف القتال وبدء العملية السياسية.

وأوضح ماس في تصريحات صحفية أن الوثيقة تم تطويرها كجزء من مؤتمر برلين، والتي تضمن وقف إطلاق النار وبدء عملية سياسية تحت رعاية الأمم المتحدة، ستتم دراستها وربما يتم تبنيها في المؤتمر القادم حول ليبيا في برلين في 19 يناير الجاري، مشيرًا إلى أن بلاده ترغب في مناقشة هذه الوثيقة مرة أخرى مع الجميع في هذا المؤتمر، مبينًا أنه إذا تحقق ذلك فستوافق ألمانيا عليه أيضا.

هذا واستجابت الأطراف الليبية، في 12 يناير الجاري للمبادرة الروسية التركية لوقف إطلاق النار في جميع محاور العاصمة طرابلس، إلا أن حفتر رفض توقيع اتفاق في العاصمة الروسية موسكو بشأن وقف إطلاق النار، مطالبًا بفرصة للتشاور مع زعماء القبائل الداعمة له، متقبلاً وقف القتال دون توقيع لأجل غير مسمى، بحسب وزارة الدفاع الروسية.

ومن المقرر أن تستضيف ألمانيا الأحد المقبل، مؤتمرًا دوليًا سيعقد في برلين حول ليبيا، في محاولة التوصل إلى حل دبلوماسي للأزمة الليبية.