وفاة بطلة فيلم جميلة بوحريد عن عمر ناهز 89 عاماً

رحلت عن عالمنا الفنانة المصرية ماجدة الصباحي ،الخميس ، عن عمر ناهز 89 عاما، بعد مشوار فني سينمائي حافل، لعل أبرز محطاته هي “جميلة بو حيرد”.

تنتمي ماجدة الصباحي إلى ذلك الجيل الرومانسي الجميل، جيل ما بعد الثورة، جيل الأحلام الكبيرة والعواطف المشتعلة والنضال من أجل الاستقلال والحرية ونهاية الاستعمار.

و لعل ذلك يتجسد مثالا حيا في رؤيتها ليس فقط كممثلة، وإنما كمبدعة، وعاملة نشطة في مجال السينما، لشخصية المناضلة الجزائرية جميلة بو حيرد ، التي جسدتها ماجدة، وأنتجت فيلما خصيصا لطرح قضيتها، وقضية الأمة العربية، بل وقضية تحرير الشعوب بصفة عامة.

الفيلم أصبح بعد ذلك أيقونة للراحلة ماجدة، وأيقونة لجميلة بو حيرد – أطال الله عمرها- ، وأيقونة للثورة الجزائرية وحركات تحرير الشعوب.

يقال أن أحمد بن بيلا، الرئيس الجزائري فيما بعد، أدى التحية العسكرية عندما شاهد الفيلم، وقامت مظاهرات في دور السينما التي عرض فيها الفيلم تضامنا مع الجزائر وطالب المتظاهرون بالحرية لجميلة، واحتجت فرنسا لدى الدول التي عرض فيها الفيلم، الذي تسبب بالضغط على الرأي العام العالمي.