بمقطع فيديو من حلب.. قائد الفيلق الثالث السوري يرد على اتهام «المسماري» بوجوده في طرابلس

نفى قائد الفيلق الثالث في ما يسمى بـ الجيش الحر في سوريا الموالي لتركيا المدعو أبو أحمد نوري، في مقطع فيديو سجل داخل مدينة حلب السورية، ما ورد على لسان الناطق باسم الجيش أحمد المسماري، بأنه موجود داخل العاصمة طرابلس للقتال إلى جانب قوات الوفاق غير المعتمدة؛ ليسجل نفيه سقطة كبيرة للمسماري ومعلومات قيادة الجيش الاستخبارية في البلاد.

وقال المدعو نور، في تسجيله المرئي الذي رفع على موقع يوتيوب في وقت متأخر من الإثنين: “وردنا أننا حصلنا على مبلغ مليون دولار وأننى موجود في مدينة طرابلس على لسان المدعو المسماري الناطق باسم حفتر، نحن ننفي هذا الكلام نفيا قاطعا”.

وأضاف: وكما ترون نحن في مدينة أعزاز ونحن كجيش سوري حر مهمتنا الأساسية والوحيدة هي الدفاع عن الشعب السوري، منوهًا إلى استغرابه من ما اسماه “تسويقا رخيصا” من قوات حفتر، معتبرا أن الجيش يحاول الزج بهم مرارا في الصراع الحاصل في ليبيا، في وقت هم كجيش حر لا يعنيهم  سوى ما يحصل إلا في سوريا، حسب زعمه.

وكان الناطق باسم الجيش أحمد المسماري، استعرض أمس في مؤتمر صحفي استثنائي، عن بعض البيانات والمعلومات، حول القيادات التركية والسورية المرتزقة التي تدير المعركة في العاصمة طرابلس، وكان من بينهم بطاقة تعريفية لـ أبو أحمد نوري وأنه تحصل على مقابل مادي من حكومة الوفاق يُقدر بمليون دولار نقدًا.