موسى فرج: حل الأزمة يكمن في إبعاد التدخلات الأجنبية والعودة للحوار

قال عضو ما يسمى بمجلس الدولة، موسى فرج، الخميس، إن حل الأزمة الليبية بيد أبنائها، لافتا أن الأمم المتحدة ومجلس الأمن ينحسر تأثيرهما في معالجة الأزمات الدولية يوما بعد يوم لصالح الدول التي تسعى لتحقيق مصالحها على حساب مصالح الشعوب التي تعاني من أزمات.

وأكد فرج في تصريحات صحفية، أنه لا يجب التعويل على مجلس الأمن ولا على الدول والجهات الخارجية، لأن إيجاد حل للأزمة التي تمر بها البلاد هي مسؤولية الليبيين وليس الغير.

وأضاف فرج، أنه يجب الابتعاد عن التدخلات الأجنبية والاستقواء بالغير، مطالبا بأن تجلس الأطراف الليبية حول طاولة مستديرة وعرض كافة المخاوف والمطالب، للوصول إلى صياغة ميثاق وطني يحقق الاستقرار والطمأنينة للجميع.