المشري: سنطالب بتأجيل الحوار السياسي حتى انعقاد مباحثات الجولة العسكرية الثالثة

أكد رئيس ما يسمى بالمجلس الأعلى للدولة خالد المشري، الاثنين، أن المجلس سيطلب تأجيل الحوار السياسي حتى انعقاد مباحثات الجولة العسكرية الثالثة، إذا لم يتم إحراز أى تقدم يمنع تهديد طرابلس بشكل مباشر.

وأضاف المشري في كلمته بالمؤتمر الصحفي الذي عقد بطرابلس حول تعليق المشاركة في حوار جنيف، أن المجلس مصرٌ على المشاركة في المسار السياسي للحوار في جنيف، قائلاً أنهم سيكونون أول المشاركين بالحوار إذا اتفق أعضاء اللجنة العسكرية (5+5)، داعياً إلى الربط بين المسارين العسكري والسياسي،

وربط المشري  بين مشاركة المجلس وانسحاب القوات المعتدية على طرابلس، في إشارة إلى الجيش، مشيرا إلى أنه سيوجه رسالة إلى البعثة الأممية لتأجيل الحوار حتى انعقاد الجولة الثالثة من لقاءات اللجنة العسكرية.

هذا، وكانت البعثة الأممية أعلنت في وقت سابق من اليوم انتهاء الجولة الثانية من مباحثات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 ، باتفاق الأطراف المشاركة لوقف دائم لإطلاق النار ، وأنه من المقرر حسب بيان البعثة أن تلتقي اللجنة الشهر المقبل في جنيف لاستئناف المباحثات، واستكمال إعداد اختصاصات ومهام اللجان الفرعية اللازمة لتنفيذ الاتفاق المنشود.