مجلة دير شبيغل: أردوغان يحاول فرض نفسه بالقوة كحاكم سري لليبيا

كشفت مجلة “دير شبيغل” الألمانية، أمس الاثنين، عن أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يحاول توسيع نفوذه في طرابلس مستغلا انشغال العالم بمكافحة فيروس كورونا.

واعتبرت المجلة أن سعي أردوغان لتنصيب نفسه حاكم عسكري لليبيا يشكل خطورة على القارة الأوروبية.

وأضاف أن حكومة الوفاق غير المعتمدة بقيادة فايز السراج أصبحت تتقدم بفضل الدعم التركي، و لولا تركيا وأسلحتها والمرتزقة التابعين لها لما كان السراج ما زال موجوداً حتى الآن.

وأشارت المجلة لاتفاقية الغاز التي وقعها السراج مع تركيا في نوفمبر الماضي، وأنها كانت إشارة البدء ليشعل أردوغان الموقف ويكثف من إرسال عتاده العسكري الثقيل والمرتزقة السوريين، وأن التزامه بالخروج من ليبيا في مقررات مؤتمر برلين في يناير الماضي كانت حبراً على ورق خاصة أنه أرسل بعدها بـ5 أيام تحديداً سفينة شحن محملة بالذخائر والأسلحة والصواريخ من ميناء إيمرسن التركي إلى طرابلس.

وحذرت المجلة من أن تحكم أردوغان في ليبيا يعني سيطرته على النفط وتحكمه في أعداد المهاجرين الذين يصلون عبر البحر المتوسط إلي أوروبا، وجعل ليبيا ملاذاً للمتطرفين وخاصة أنه لا يخفى على أحد أن أردوغان مثله مثل السراج يساند جماعة الإخوان المسلمين والجماعات المتطرفة.