المسلاتي: مجلس رئاسي الوفاق تحول إلى رئاسي الشقاق ودكتاتورية الفرد

قال محافظ المصرف المركزي الأسبق، رجب المسلاتي، إن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير المعتمدة، فائز السراج، اعتبر الاعتراف الدولي به صكًا على بياض وأمرًا إلهيا، يتصرف على أساسه كما يريد ويفعل ما يشاء.

وأضاف المسلاتي في تدوينة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أنه الكثير في الداخل والخارج وفي المجتمع الدولي مازال يتكلّم عن حل سياسي في ليبيا، كما لو أن ما تعاني منه حاليا ليس نتيجة لحلول سياسية فاشلة، هي التي أوصلتها إلى ما هي عليه اليوم، مشيرًا إلى أن ليبيا الآن، كما يعرف العالم بأكمله، ويحاول قادته إنقاذها من عواقبه، في حالة حرب أهلية طاحنة بين شرقها وغربها، تستعمل فيها جميع الوسائل والأسلحة العسكرية والدعائية والإعلام الضال والمضلل وأبواق نشر الكراهية والفتن، وتساهم في إضرامها دول لكل منها مطامعها وأهدافها وايديولوجيتها وأتباعها.

وتابع المسلاتي أن مجلس رئاسي الوفاق خرج منه أعضاؤه الثلاثة الممثلين للشرق بأكملهم، واستقال منه أحد أعضاء الجنوب، لعدم رضاهم على تصرفات رئيسهم وتوحّده باتخاذ القرارات، وتحوّل رئاسي الوفاق إلى رئاسي الشقاق ودكتاتورية الفرد.

وأشار المسلاتي إلى أن قادة بعض الدول يحاولون إيقاف الحرب الدائرة في ليبيا الآن والتي كانت محتملة من مدة، ولكنهم لم يوفقوا، لأنهم غير ملمّين بالحقائق على الأرض، مبينًا أنهم لا يعرفون حتّى أن سلطة الوفاق الفعلية لا تتعدّى الشريط الساحلي الضيق الممتد من مصراتة شرقا حتّى رأس جدير غربا، ولا يعرفون عن حقائق ما يجرى في ليبيا غير ما يتلى عليهم من قبل ممثل الأمين العام للأمم المتحدة، وهو موظف دولي ملتزم يرى أنه لا ينبغي له أن ينصت لغير من تعترف به المنظمة الدولية التي عيّنته.